تناثر شظايا زجاج غامضة بصحراء خاليه

تناثر شظايا زجاج غامضة بصحراء خاليه
تناثر شظايا زجاج غامضة بصحراء خاليه
اوراق برس -

لفت انتباه العلماء لأول مرة منذ حوالي عقد من الزمان، حقل غامض من شظايا الزجاج، منتشرة عبر صحراء أتاكاما في تشيلي، مع محاذاة واضحة في ممر واسع يمتد 75 كيلومترا.

وتتجمع هذه القطع الزجاجية الغريبة، التي يصعب حصرها، في عدد من المواقع على طول الممر الصحراوي، وتتخذ عددا من الأشكال، بعضها يحدث في ألواح كبيرة يصل عرضها إلى 50 سم.

ويقول العلماء إن لها ميزات خشنة وسلسة، وتبدو كما لو كانت مطوية وملفوفة بطريقة ما، بأشكالها الحالية.

ويشرح الباحثون في دراسة جديدة لتحليل الزجاج، بقيادة المعد الأول وعالم جيولوجيا الكواكب بيتر شولتز، وهو أستاذ فخري في جامعة براون، رود آيلاند: "العديد من الأشكال لها أشكال تشير إلى الانزلاق والقص واللف والدحرجة والطي (في بعض الحالات، أكثر من مرتين) قبل أن تُخمد بالكامل". وأيا كان السبب الذي أدى إلى حدوث هذه التحولات الفوضوية العنيفة منذ ما يقرب من 12000 عام، لم يتم فهمه تماما.

واقترحت فرضية مبكرة أنها يمكن أن تكون نتيجة انفجار نيزك كبير في الغلاف الجوي - انفجار جوي عملاق يلقي شظايا من صخور فضائية نارية ساخنة على سطح الصحراء، مع شظايا خارج الأرض تذوب الرمال والتربة على الفور.

وهذا ليس بعيد المنال كما قد يبدو في البداية. وعثر على بقايا زجاج غامضة مثل هذا في العديد من المواقع في جميع أنحاء الكوكب، وفي كثير من الحالات، تعتبر الانفجارات النيزكية أو التأثيرات على أنها التفسيرات الأكثر ترجيحا لكيفية وصول الزجاج إلى هناك.

ولا يعني ذلك أن الصخور الفضائية هي الحجة الافتراضية الوحيدة التي يجب مراعاتها. وفي حالة شظايا زجاج أتاكاما، اقترح العلماء أيضا أنها قد تكونت في فرن الحرائق السطحية الطبيعية، في عصر ومناخ مختلفين عندما كانت الصحراء مغطاة بنباتات أكثر وفرة.

ويقول الفريق إن النتائج تشير بشكل قاطع إلى أن الزجاج ليس من هذا الكوكب بالكامل.وفي الدراسة الجديدة، جمع الباحثون ودرسوا أكثر من 300 عينة من زجاج الصحراء، وفحصوها تحت المجهر الإلكتروني، مع تحليل تركيبها الكيميائي من خلال التحليل الطيفي.

ويقول شولتز: "هذه هي المرة الأولى التي يكون لدينا فيها دليل واضح على وجود نظارات على الأرض نتجت عن الإشعاع الحراري والرياح من كرة نارية انفجرت فوق السطح مباشرة".

ووفقا للباحثين، فإن المعادن الموجودة في الزجاج والتي تسمى الزركون تحللت لتشكل معدن البادلييت، والذي كان سيتطلب درجات حرارة عالية جدا تزيد عن 1670 درجة مئوية، وهي درجة حرارة أعلى بكثير من حرائق الغابات.

واحتوت شظايا الزجاج أيضا على آلاف الحبيبات المعدنية الغريبة، من النوع الذي نادرا ما يُرى على الأرض؛ نادر جدا في الواقع، من المعروف أنها تحدث فقط في النيازك والصخور الأخرى خارج كوكب الأرض.

وسابقا، حُددت بعض هذه المعادن الغريبة، بما في ذلك الكوبانيت خارج الأرض، بواسطة مهمة Stardust التابعة لناسا، والتي جمعت عينات من المذنب Wild 2 في عام 2004.

ومن المصادفة الأخرى التي تتطلب مزيدا من التحقيق أن توقيت هذا الانفجار الجوي يتداخل على نطاق واسع مع اختفاء الحيوانات الضخمة الرباعية في أمريكا الجنوبية، والتي تزامنت بحد ذاتها مع وصول الصيادين القدامى إلى المنطقة، والتغيرات في المناخ أيضا.

أما بالنسبة لما إذا كان للانفجار الجوي النيزكي أي علاقة بهذا الانقراض، فليس واضحا بعد.

ويقول شولتز: "من السابق لأوانه تحديد ما إذا كانت هناك علاقة سببية أم لا. ولكن ما يمكننا قوله هو أن هذا الحدث وقع في الوقت نفسه تقريبا عندما نعتقد أن الحيوانات الضخمة اختفت، وهو أمر مثير للاهتمام".

وأبلغ عن النتائج في Geology.

المصدر: ساينس ألرت

 

جميع ما ينشر هنا هو على ذمة المصدر الأصلي وهو المسؤول الأول والأخير عن المحتوى

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق هل يمكن أن تساعد إضافة الليمون إلى القهوة على التخلص من الوزن؟
التالى فورد تطلق وحش البيك اب الجديدة كليا

ما هو أفضل موقع للمتابعة من المواقع التالية

الإستفتاءات السابقة